نظم مركز نسوي قرية شقبة غربي مدينة رام الله ، امس الاحد، ورشة عمل بعنوان  "الاشعاع الكهرومغناطيسي وآثاره الصحية والبيئية".

وجرى خلال الورشة التي عقدت في مقر مركز نسوي شقبة، الحديث حول طبيعة الاشعاع الكهرومغناطيسي، كما تضمنت الورشة الإجابة على عشرات الأسئلة التي أثارها المشاركون حول بعض الإشاعات التي تثار حول مخاطر أبراج الاتصال بشكل عام، وأبراج جوال بشكل خاص.

ولقد قام د. عدنان اللحام مدير مركز علوم وتكنولوجيا الإشعاع-جامعة القدس، عضو اللجنة الإستشارية الدولية لمشروع المجالات الكهرومغناطيسية-منظمة الصحة العالمية، بتوضيح تقنيات عمل انظمة الاتصالات الخلوية وطبيعة الاشعاع الكهرومغناطيسي المنبعثة منها ،و انه بالنسبة للآثار الصحية المحتملة للاشعة الكهرومغناطيسية فإن آخر الأبحاث العلمية والمنشورة من قبل منظمة الصحة العالمية لا تشير إلى ان موجات التردد اللاسلكي المنبعثة من هوائيات المحطات الخلوية تسبب مرض السرطان او تشجع حدوثه او تسبب أية  أضرار صحية أخرى واضاف انه تم فحص العديد من أبراج جوال في الضفة وغزة من قبل مركز علوم وتكنولوجيا الاشعاع، وكانت النتيجة ان مستويات الاشعاع من هذه الابراج تقل بآلاف المرات عن الحدود المسموح بها دوليا.