نظم مركز علوم وتكنولوجيا الاشعاع في جامعة القدس في بلدة الخضر جنوب مدينة بيت لحم ورشة عمل بعنوان  "أبراج البث الخلوي وتاثيرها الصحي والبيئي" ، وذلك بالتعاون مع جمعية نساء الخضر.

وجرى خلال الورشة التي عقدت في مقر الجمعية، الحديث حول كيفية عمل محطات البث الخلوي، وتقديم صورة حقيقية حول أهمية وجود هذه الأبراج، في توفر سبل اتصال جيدة، والتواصل بين ابناء الشعب الفلسطيني والعالم الخارجي، كما تضمنت الورشة الإجابة على عشرات الأسئلة التي أثارها المشاركون حول بعض الإشاعات التي تثار حول مخاطر أبراج الاتصال بشكل عام، وأبراج جوال بشكل خاص.

ولقد قام د. عدنان اللحام مدير مركز علوم وتكنولوجيا الإشعاع-جامعة القدس، عضو اللجنة الإستشارية الدولية لمشروع المجالات الكهرومغناطيسية-منظمة الصحة العالمية، بتوضيح تقنيات عمل انظمة الاتصالات الخلوية وطبيعة الاشعاع الكهرومغناطيسي المنبعثة منها، واكد على انه لا يوجد حتى هذه اللحظة اي دليل علمي على ان الاشعاعات المنبعثة من ابراج الهواتف الخلوية  تسبب آثارا صحية ضارة ، واضاف انه تم فحص العديد من أبراج جوال في الضفة وغزة من قبل مركز علوم وتكنولوجيا الاشعاع، وكانت النتيجة ان مستويات الاشعاع من هذه الابراج تقل بآلاف المرات عن الحدود المسموح بها دوليا.