بدأ العمل في موضوع الاشعاع في دائرة علوم الأرض والبيئة بجامعة القدس عام 1998، حيث بدأت الدائرة بتطوير برنامجها الأكاديمي ليقدم خدمات أكاديمية وتطبيقية في علوم الاشعاع. فاقترحت الدائرة مساقات جديدة في علوم الاشعاع والوقاية الاشعاعية بوجه خاص. ووفرت أجهزة للاغراض الأكاديمية والبحثية على حد سواء. وحيث أن هذه الدائرة تقدم برنامجا للماجستير في الدراسات البيئية، أدخلت مساقات علم الاشعاع ليصبح أحد التخصصات الرئيسة في هذا البرنامج. وبعدها أنشأت الدائرة وحدة لبحوث الاشعاع تطورت فيما بعد لتصبح مركز علوم وتكنولوجيا الاشعاع في جامعة القدس. وبناء على اقتراح الدائرة أصدر رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور سري نسيبة القرار رقم ج ق د/224/5/2005 الخاص بانشاء مركزا لعلوم وتكنولوجيا الاشعاع في جامعة القدس. وقد جاء في قرار الانشاء ما يلي:

"نظرا لأهمية علوم وتكنولوجيا الاشعاع والاستخدامات السلمية المتعددة للطاقة الذرية ودور الاشعاعات النووية في شتى أنواع العلوم وتطبيقاتها في خدمة الانسانية، فقد تقرر وبشكل مبدئي تأسيس مركزا لعلوم وتكنولوجيا الاشعاع في الجامعة".

يرتبط المركز بعلاقة مميزة مع دائرة علوم الأرض والبيئة ويختص طلبة الدائرة في علوم الاشعاع من خلال برنامج ماجستير الدراسات البيئية الذي تقدمه الدائرة. ويجري العمل الآن على اعتماد مساراَ خاصـاً في برنامج الماجستير في تخصص علوم الإشعاع. يتعاون المركز مع جميع الدوائر الأكاديمية ذات العلاقة خصوصا دائرة التصوير الطبي في كلية المهن الصحية ودائرة الفيزياء. اضافة الى العلاقات مع المجتمع المحلي والمؤسسات والشركات الوطنية ومؤسسات السلطة وخصوصا سلطة جودة البيئة. يتميز المركز بعلاقة خاصة مع منظمة الصحة العالمية وبالذات المشروع الدولي للمجالات الكهرومغناطيسية، حيث يمثل فلسطين في هذا المشروع الدولي الهام.