المؤتمر الفلسطيني الأول للإشعاع الكهرومغناطيسي

أصبح الاشعاع الكهرومغناطيسي مع انتشار تقنيات الاتصال اللاسلكي والأجهزة الكهربائية والالكترونية المختلفة جزءاً لا يتجزء من بيئة الانسان.  وفي السنوات الأخيرة رافق استخدام هذا النوع من الاشعاع خصوصاً في مجال الاتصالات تساؤلات عديده حول الأثار الصحية المحتملة لتعرض الانسان للاشعاع الغير مؤين. ويأتي انعقاد المؤتمر الفلسطيني الأول للاشعاع الكهرومغناطيسي في جامعة القدس بالتحديد والتي كانت من أوائل المؤسسات التي أجرت العديد من البحوث العلمية في هذا المجال ذو أهمية خاصة، حيث أن المؤتمر يستضيف باحثين عالميين من منظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للوقاية من الاشعاع غير المؤين  وكذلك من جامعة بوردو الفرنسية. اضافة الى باحثين محليين لهم خبرات طويلة في مجال البحث العلمي في الموضوع ذات العلاقة.   

سيركز المؤتمر على الأثار الصحية المحتملة للإشعاع الكهرومغناطيسي خصوصاً الناجمة عن استخدام الهواتف الخلوية  وأبراج البث ومستويات التلوث البيئي بهذا النوع من الإشعاع، وكذلك السياسات الخاصة بمستويات التعرض ودور المؤسسات الدولية والمحلية.

يعقد المؤتمر في المسرح الرئيس في حرم جامعة القدس – أبو ديس يوم 7 ديسمبر 2010 من الساعة 8:30 إلى الساعة الخامسة مساءً.

إن اللجنة التحضيرية للمؤتمر تتشرف بدعوة السيدات والسادة المعنيين للحضور والمشاركة في فعاليات المؤتمر. على الراغبين في الحضور التسجيل بواسطة النموذج الالكتروني المرفق.