نظمت مجموعة الاتصالات الفلسطينية ضمن نشاطات حملة التوعية لمحطات جوال في بلدة دورا جنوب مدينة الخليل، أمس ورشة عمل بعنوان"ابراج جوال بين الحقيقة و الشائعة"، وذلك بالتعاون مع بلدية دورا، حيث تم دعوة جميع المجالس المحلية والقروية والجامعات والمؤسسات الحكومية والاهلية بالاضافة الى عامة الناس في المنطقة.

وجرى خلال الورشة التي عقدت في مقر مركز شهداء دورا الثقافي، الحديث حول كيفية عمل محطات جوال، وتقديم صورة حقيقية حول أهمية وجود هذه الأبراج، في توفر سبل اتصال جيدة، والتواصل بين ابناء الشعب الفلسطيني والعالم الخارجي، كما تضمنت الورشة عرض لفيلم وثقائي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية وكذلك عرض لفيلم عن ابراج جوال، وتم ايضاُ الإجابة على عشرات الأسئلة التي أثارها المشاركون حول بعض الإشاعات التي تثار حول مخاطر أبراج الاتصال بشكل عام، وأبراج جوال بشكل خاص.

ولقد قام الدكتور غاندي مناصرة الأخصائي في شبكات الاتصالات، استاذ في كلية الهندسة - جامعة بوليتكنك ، بالشرح عن كيفية عمل هذه الابراج ومستويات الاشعاع المنبعثة منها، واضاف انه لا توجد اية خطورة من هذه الاشعاعات ما دامت ضمن الحدود المسموح بها عالمياً مستنداً في ذلك الى الابحاث و الدراسات العلمية.

و أكد د. عدنان جودة من سلطة جودة البيئة، على ان المعايير والشروط التي تتبعها سلطة جودة البيئة في موضوع ابراج الهواتف الخلوية هي من اشد المعايير والشروط المتبعة في العالم ، واشار الى ان مجموعة الاتصالات الفلسطينية ملتزمة بكل تلك الشروط والمعايير.

وشدد د. عدنان اللحام مدير مركز علوم وتكنولوجيا الإشعاع-جامعة القدس، عضو اللجنة الإستشارية الدولية لمشروع المجالات الكهرومغناطيسية-منظمة الصحة العالمية، على عدم صحة الشائعات التي تثار حول الآثار السلبية التي تخلفها هذه الأبراج، واضاف انه بالنسبة للآثار الصحية المحتملة للاشعة الكهرومغناطيسية فإن آخر الأبحاث العلمية والمنشورة من قبل منظمة الصحة العالمية لا تشير إلى ان موجات التردد اللاسلكي المنبعثة من هوائيات المحطات الخلوية تسبب مرض السرطان او تشجع حدوثه او تسبب أية  أضرار صحية أخرى.

وأكد السيد مصطفى الرجوب رئيس بلدية دورا على ضرورة توعية الجمهور حول أهمية وجود أبراج التقوية، مشددا على أهمية عقد المزيد من هذه الورش لتوعية المواطنين، حول هذا الموضوع، وتفنيد كافة الإشاعات التي تثار حولها.

وثمن السيد سمير المصري مدير ادارة حملات التوعية في مجموعة الاتصالات الفلسطينية ، التعاون الذي أبداه أعضاء البلدية، والذي كان له دور ايجابي في التنسيق والتحضير للورشة.

وشدد المصري على ان المجموعة تلتزم بكل القوانين والمعايير الدولية والمحلية وذلك حرصا منها على سلامة وصحة المواطن الفلسطيني، واشار الى ان المجموعة ستواصل عقد مثل هذه اللقاءات حول هذا الموضوع، وذلك في إطار حملات التوعية التي تنفذها في مختلف محافظات الوطن.